الحديث الخامس من الأربعين النووية

عَنْ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ أُمِّ عَبْدِ اللَّهِ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا، قَالَتْ: قَالَ: رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه و سلم “مَنْ أَحْدَثَ فِي أَمْرِنَا هَذَا مَا لَيْسَ مِنْهُ فَهُوَ رَدٌّ (رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ ومسلم).

وَفِي رِوَايَةٍ لِمُسْلِمٍ

:مَنْ عَمِلَ عَمَلًا لَيْسَ عَلَيْهِ أَمْرُنَا فَهُوَ رَدٌّ” .

في هذا الحديث نهي عن ابتداع أمر جديد وادعاء القول بأنه من الدين، كأن يفترض على الناس صوم أيام غير رمضان، أو افتراض صلوات أو عادات جديدة.

البدعة في حقيقة الأمر وفي منهج العلماء المحققين أن كل ما وافق منهج النبوة وتعاليم الإسلام وأحكامه ومبادئه فهو مستحسن ومقبول شرعاً.

وكل ماصادم هذا الأصل وكان ذا منهج مستقبح يؤدي إلى الضرر وإلى الإساءة إلى مفهوم هذا النظام الإلهي فهو بدعة.

هذا النظام الذي هو بدعة يختلف عما يُعرف بقضية الاجتهاد.

فالبدعة المَنهي عنها شرعاً، فهي تلك الأوصاف التي تصادم أصلاً من أصول العقيدة أو العبادة أو المبدأ الشرعي في المعاملات والعادات.

والاجتهاد هو إبداء الرأي في القضايا المختلفة وخصوصاً المستجدة والحوادث الطارئة، معتمداً فيها المجتهد على دليل من الأدلة الشرعية.

لذلك فهو داخلٌ في نطاق الشريعة، وهو يختلف  عن البدعة حيث تنقصها الأدلة.

كما أن هناك فرق شاسع بين الابتداع والسنة الحسنة، فالسنّة الحسنة هي تنفيذٌ وتطبيقٌ لتوجيهات الشرع.

 سواء أكان قرآناً أو سنّة نبوية فهذا التنفيذ؛مثلاً النبي عليه الصلاة والسلام وجد جماعة محتاجين، مُجتابين نمار، يعني ثيابهم مخططة من اليمن.

 فدعا الصحابة الكرام إلى أن يتبرعوا وأن يتصدقوا عليهم، فجُمع مال كثير في إناء، والنبي أقرّ هذا العمل، وقال من سنّ سنّة حسنة، بأن دعا الناس إلى الإقبال على الصدقة وتغطيه حاجة هؤلاء الذين جاؤوا فقراء فهذه سنّة حسنة .