عشرة أحاديث في فضل الحج وثواب الحجيج

مع حلول موسم الحج كل عام، يتهيأ ملايين المسلمون لأداء تلك العبادة العظيمة، وما هي إلا أيام قلائل حتى يقصد الحجيج مكة المكرمة والمشاعر المقدسة لتلبية نداء الله لزيارة بيته الحرام.

ذلك النداء الذي صدح به إبراهيم الخليل –عليه السلام- استجابة لأمر الله عز وجل:{ وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَىٰ كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ} (الحج 27)، ثم جدده نبي الله محمد ﷺ.

لكن هذا العام يشهد وضعا غير معتاد إذ تسببت جائحة الكورونا في حرمان الملايين من المسلمين من أداء مناسك الحج لهذا العام،  وإنه لمحزن حقا ألا نرى البقاع المقدسة تعج بالحجاج من كل فج عميق، وسنفتقد جدا ذلك المشهد المهيب لملايين حجاج الذين لبوا نداء أبيهم إبراهيم – عليه السلام-.

10 أحاديث عن الحج

إطلالة على أحاديث الحج في السطور التالية كفيلة بتفسير هذا الحزن العميق الذي يغمر الكثير ممن حرموا من الحج هذا العام.

ركن الإسلام

1. الحج هو الركن الخامس من أركان الإسلام، فعن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ – عَنْ أَبِيهِ، قَالَ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏ “‏ بُنِيَ الإِسْلاَمُ عَلَى خَمْسٍ شَهَادَةِ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ وَإِقَامِ الصَّلاَةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ وَحَجِّ الْبَيْتِ وَصَوْمِ رَمَضَانَ ‏”‏ (رواه البخاري ومسلم)

الحج عبادة العمر

ومع فضل الحج وجلاله إلا أن الإسلام أخذ في الاعتبار الصعوبات المصاحبة لأدائه، فشرع الحج  مرة واحدة في العمر على المستطيع.

2. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال‏:‏ خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال‏:‏ ‏”‏يا أيها الناس إن الله قد فرض عليكم الحج فحجوا‏”‏

فقال رجل‏:‏ أكل عام يا رسول الله‏؟‏

فسكت، حتى قالها ثلاثًا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏”‏لو قلت نعم لوجبت، ولما استطعتم‏”‏

ثم قال‏:‏ ‏”‏ذروني ما تركتكم، فإنما هلك من كان قبلكم بكثرة سؤالهم، واختلافهم على أنبيائهم، فإذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه” (رواه مسلم)

منزلة خاصة

كان الصحابة رضوان الله عليهم حريصين على معرفة أفضل الأعمال والقربات ليرتبوا أولوياتهم في العبادة، وفي الحديث التالي نموذج لذلك وبيان – أيضا – لمنزلة الحج الرفيعة.

3. عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضى الله عنه ـ قَالَ سُئِلَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَىُّ الأَعْمَالِ أَفْضَلُ قَالَ ‏”‏ إِيمَانٌ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ ‏”‏‏.‏ قِيلَ ثُمَّ مَاذَا قَالَ ‏”‏ جِهَادٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ‏”‏‏.‏ قِيلَ ثُمَّ مَاذَا قَالَ ‏”‏ حَجٌّ مَبْرُورٌ ‏”‏‏.‏ (رواه البخاري)

جهاد دون قتال

يتخلل الحج الكثير من الصعوبات البدنية مثل السفر والازدحام والانتقال من مشعر إلى آخر ، ويتطلب الحج كذلك التضحية بأموال طائلة، فلا عجب إذن أن عده الرسول ﷺ  نوعا من أنواع الجهاد ووصى به النساء والضعفاء من الرجال.

4. عَنْ عَائِشَةَ أُمِّ الْمُؤْمِنِينَ ـ رضى الله عنها ـ أَنَّهَا قَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ، نَرَى الْجِهَادَ أَفْضَلَ الْعَمَلِ، أَفَلاَ نُجَاهِدُ قَالَ ‏ “‏ لاَ، لَكِنَّ أَفْضَلَ الْجِهَادِ حَجٌّ مَبْرُورٌ ‏” (رواه البخاري)‏‏.‏

5. وعن الحسين بن علي رضي الله عنهما قال: جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال إني جبانٌ وإني ضعيفٌ، قال: :هلُمَّ إلى جهادٍ لا شوكةَ فيه: الحجُّ” (صححه الألباني).

جزاء موفور للخلق الحسن في الحج

في الحديث التالي نقطتين مهمتين هما:

– الحج تدريب عملي للمسلم على الالتزام بأعلى المعايير الأخلاقية مهما كانت الظروف.

– وهو وسيلة ناجعة للتطهر من الذنوب

6. عن أَبِي هُرَيْرَةَ ـ رضى الله عنه ـ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ ‏ “‏ مَنْ حَجَّ لِلَّهِ فَلَمْ يَرْفُثْ وَلَمْ يَفْسُقْ رَجَعَ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ ‏”‏‏.‏ (رواه البخاري)

.

النجاح الأعظم

ما هي أعلى درجات النجاح وأعظم مراتب الفوز؟

يقول الله تعالى في سورة آل عمران:}  كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ{ (آل عمران، 183).

وهذه المرتبة يحققها الحج بامتياز:

7. فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ‏- رضى الله عنه ‏- أَنَّ رَسُولَ اَللَّهِ ‏- صلى الله عليه وسلم ‏-قَالَ: “اَلْعُمْرَةُ إِلَى اَلْعُمْرَةِ كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُمَا, وَالْحَجُّ اَلْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا اَلْجَنَّةَ ” مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ

8. وعن عَائِشَةُ –رضي الله عنها- أنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏ “‏ مَا مِنْ يَوْمٍ أَكْثَرَ مِنْ أَنْ يُعْتِقَ اللَّهُ فِيهِ عَبْدًا مِنَ النَّارِ مِنْ يَوْمِ عَرَفَةَ وَإِنَّهُ لَيَدْنُو ثُمَّ يُبَاهِي بِهِمُ الْمَلاَئِكَةَ فَيَقُولُ مَا أَرَادَ هَؤُلاَءِ ‏” (رواه مسلم)‏‏.‏

وفد الله

وهذا حديث من أجمل ما ورد في فضل الحج:

9. عَنِ ابْنِ عُمَرَ، عَنِ النَّبِيِّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قَالَ ‏ “‏ الْغَازِي فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْحَاجُّ وَالْمُعْتَمِرُ وَفْدُ اللَّهِ دَعَاهُمْ فَأَجَابُوهُ وَسَأَلُوهُ فَأَعْطَاهُمْ ‏”‏ 

أيام نفحات مباركات

بركات  الحج وأيامه تنال الجميع، فلإن ظفر الحجيج بفضل الحج وثوابه فإن رحمة الله تشمل أيضا إخوانهم ممن لم ينالوا هذا الفضل، هي أيام خير وطاعة وفوز للجميع.

10. عن ابن عباس رضي الله عنهما قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏”‏ ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام‏”‏ يعني أيام العشر، قالوا‏:‏ يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏”‏ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه، وماله فلم يرجع من ذلك بشيء‏”‏ ‏(‏‏رواه البخاري‏‏)‏