رافق صاحبا يرقى بك ويدافع عنك.. فضل تلاوة القرآن

القرآن يرقى بك في الجنة

القرآن الكريم خير أنيس في الدنيا وخير شاهد يوم القيامة، يرقى بصاحبه ويدافع عنه، عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يقال لقارئ القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها)

كما أن قراءة القرآن باب عظيم للأجر والثواب، عن عبد الله بن مسعود قال، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :(من قرأ حرفا من كتاب الله، فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألف لام ميم حرف، ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف)، رواه الترمذي وصححه الألباني .

القرآن يدافع عنك

قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : (اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه) رواه مسلم.

كما قال -عليه الصلاة والسلام- : (لا حسد إلا في اثنتين، رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وأطراف النهار، ورجل آتاه الله مالا فهو ينفقه آناء الليل وأطراف النهار) رواه مسلم.

ويقول تعالى في كتابه العزيز: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ . لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ ۚ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ} (فاطر 29-30).