أبسط شرح لمواقيت وأنساك ومناسك الحج

للحج مواقيت زمنية ومكانية، وأنساك ومناسك، نأتي على شرح كل منها كما يلي:

مواقيت الحج

مواقيت الحج الزمانية هي الأشهر التي ينوي فيها المسلمون الحج وهي (شوال وذو القعدة وذو الحجة).

أما المواقيت المكانية للحج فهي المواقع التي لا ينبغي للحاج تجاوزها إلا محرما وهي (ذو الحليفة، الجحفة، قرن المنازل، يلملم، ذات عرق).

ومن كان موطنه أقرب إلى مكة من هذه المواقيت، فإنه يحرم من مكانه.

مناسك الحج بالترتيب

  1. الإحرام
  2. الطواف
  3. السعي
  4. المبيت بمنى ليلة عرفة
  5. الوقوف بعرفة
  6. المبيت بمزدلفة ليلة النحر
  7. رمي جمرة العقبة الكبرى
  8. ذبح الهدي
  9. الحلق والتقصير
  10. طواف الإفاضة
  11. رمي الجمرات
  12. طواف الوداع

أنساك الحج والفرق بينهم

  1. الإفراد: أي نية الحج فقط، ويقول الحاج المفرد في التلبية، لبيك اللهم حج ويطوف طواف القدوم ويسعى سعي الحج، ثم يبقى على إحرامه حتى يوم التروية، وفي يوم التروية يذهب للمبيت في منى.
  2. القران: أي القيام بالحج والعمرة معا بمناسك واحدة، ويقول الحاج لبيك حجا وعمرة، ويطوف طواف القدوم والعمرة معا ، ويسعى سعي الحج والعمرة معا، ثم يبقى على إحرامه حتى يوم التروية، الذي يذهب فيه للمبيت في منى.
  3. التمتع: أي أداء العمرة ثم التحلل حتى يوم التروية ثم الإحرام للحج يوم التروية مرة أخرى، ويقول الحاج لبيك عمرة فقط، ويطوف طواف العمرة فقط، ويسعى سعي العمرة فقط، ثم يتحلل من إحرامه حتى يوم التروية، حيث يحرم من محل إقامته مجددا، ثم يذهب إلى منى.

يصلي الجميع بمنى الظهر والعصر والمغرب والعشاء وفجر يوم عرفة، كل الصلوات في أوقاتها مع قصر الصلوات الرباعية، ثم يتوجهون إلى جبل عرفة  بعد شروق الشمس، ثم يفيض الجميع من عرفة إلى مزدلفة بعد غروب الشمس للمبيت بها وجمع سبع حصوات لرمي جمرة العقبة ثم الذهاب إلى رمي جمرة العقبة الكبرى بعد شروق شمس يوم النحر، والتكبير مع رمي كل حصاة، ثم ذبح الهدي لكل من القارن والمتمتع.

بعد ذبح الهدي، يتحلل الحاج من إحرامه تحللا أصغرا، أي يحل له كل محظورات الإحرام إلا النساء، ثم يطوف الحجاج طواف الإفاضة، وبه يكون التحلل للمفرد والقارن، ثم يستعى المتمتع سعي الحج، ثم يتحلل تحلله الأكبر.

وخلال أيام التشريق الثلاثة ال11، 12، 13، يبيت الحجاج بمنى، ويرمون الجمرات الثلاث بعد الزوال بالترتيب بدءا من الصغرى، ثم الوسطى وانتهاءا بالكبرى، ثم يتوجهون إلى مكة لطواف الوداع.